Some Photos

The articles here were published in news papers in Syria (Arabic Article) and in the landscaping magazine in UAE..

Photos are taken through presentation (one of many) we did for Curtis Dyna-Fog in Iraq, in association with Mr. Donald Grayson.

This slideshow requires JavaScript.

 

Landscaping in Abu Dhabi

As everybody knows Abu Dhabi Emirate is the major green part of UAE, since Sheikh Zayed (God bless his sole) started the plantation and forestry all over the emirate, and concentrated on the cities as of gardens and decorative design like Abu Dhabi city and Al Ain city.
Recently, as the development and construction project started, thousands of trees and huge some of green areas had been removed to be replaced by concrete buildings and new cities.
Well we can say that all of these will be replaced once these projects are done (hopefully).
Let’s take a look at the landscape works and operation taking place in Abu Dhabi City (the capital of UAE).
If we take a professional look at the operation and maintenance in the city, we discover easily that all parties concerned in this process are trying their best to keep the view green nothing more, disregarding the simplest methods of professional landscaping.
Too many things we can talk about, but I don’t want to be like criticizing other or high lighting their faults.
What I meant to say that we could do things better at the same work and efforts we are doing now.
Let me talk about one thing only and see:
Lawn edging:

This part of lawn maintenance is very important and fatal factor to the reflection of the green grass to the eye, you cannot feel the essence of the greenery if there is no good edging, just like a gorgeous lady with full elegant make up, but, no eye liner.

Grass Edging in Abu dhabi

Some people who are not professional they tell you the view is good but there is something missing.
Yes the lawn edging is missing.
Some companies tried to save this headache by cutting a stripe of 20 CM along the grass and fill it with gravels, well this is a hazardous issue, imagine one piece of gravel if it rolls to the drive way, how many accidents and how much damage could it cause to the windshields of the cars driving along the street.

gravel edging

The amazing thing that there is a fee for edge cutting, but nobody bothers to keep the view better and cleaner.
I am attaching some photos from deferent areas in Abu Dhabi showing how the situation is, and other photos showing how it could be with some extra efforts.

Edge cutting

See the next picture, like the eye liner to a butiful eye.

Professional Edging

 

البيئة و الاستعمال الذكي للمبيدات الحشرية و الفطرية

منذ أعوام مضت ليست بالقليلة وجميعنا أو على الأقل أغلبنا يساهم بحماية البيئة و المحافظة على نظافتها و سلامتها، كل بحسب مجاله وخبرته و مساهمته في مجتمعه، بداية بما يحيط بنا كالمنزل ومكان العمل وامتدادا للحي و الشارع والحديقة والمدينة وهكذا للوصول إلى مجتمع صحي نظيف بيئيا.
والمجالات والأنشطة في حماية البيئة كثيرة ومتنوعة وتشمل جميع قطاعات الحياة ولكني بصدد الحديث هنا عن مجال واحد بل جزء من المجال وهو مكافحة الآفات في القطاع الزراعي والصحة العامة.
في المجال الزراعي هنالك العديد من النشاطات المختلفة لحماية البيئة وتخفيف درجة التلوث ومنها على سبيل الذكر لا الحصر:
زراعة نباتات طاردة لبعض أنواع الحشرات ضمن المحاصيل الزراعية.
اعتماد دورات زراعية معينة ونظام تغيير المحاصيل الزراعية لضمان عدم توفير بيئة لتكاثر بعض أنواع الآفات.
استعمال المكافحة الحيوية باستخدام أنواع من الحشرات أو الفطريات التي تستعمل الآفة كعائل ومصدر رئيسي لغذائها.
والكثير من الاجتهادات الأخرى والتي يمكن كتابة بحوث كاملة عن كل منها.
أما في مجال الصحة العامة فان المجال محصور بعدة ممارسات أساسية أهمها مقاييس النظافة العامة ودراسة دورة حياة الحشرات (الآفات) لتطبيق دورات مكافحة تعتمد على عدم تأمين البيئة المناسبة للحشرة (الآفة) لإتمام دورة حياتها، ويتم ذلك بطرق عديدة أهمها الالتزام بمعايير النظافة العامة و الحرص على عدم تراكم الأوساخ و القمامة لفترات زمنية تعتبر مناسبة لحضانة هذه الآفات وتكاثرها.
استعمال المبيدات التخصصية ذات التأثير المباشر على الآفة والتي تكون اقل ما يمكن ضررا على البيئة ولا تحتاج إلى وقت طويل لتتفكك ويزول مفعولها من البيئة.
ما أود شرحه هنا هو حول كيفية استخدام هذه المبيدات بالطريقة الأحسن للوصول إلى النتيجة المرجوة و تقليل التلوث البيئي إلى الحد الأدنى.
كما هو معروف يتم رش المبيدات بواسطة أجهزة الرش المختلفة ابتداء من معدات الرش اليدوية المحمولة على الظهر أو تلك التي تستخدم مضخة آلية لضخ المبيد بشكل أكبر و أشمل و أوسع و أسرع.
ولكن السؤال هو ماهي جدوى هذه الطريقة و كم نسبة القضاء على الآفة؟
للإجابة عن هذا السؤال يجب معرفة كثافة الرش و تقدير عمر الحشرة و الظروف المحيطة من حرارة و رطوبة و … و  و.
ولكن دعونا نطرح الأمر بشكل أبسط باعتبار أن جميع الظروف قريبة من المثالية فما هي نسبة نجاح هذه العملية؟
باعتبار أن العوامل الرئيسية متوفرة فانه يبقى العامل الأكثر فعالية و هو حجم ذرات المبيد المستعمل و بالتالي كفاءة التغطية وانتثار المبيد في المنطقة المعالجة.
عندما نستعمل معدات الرش الظهرية أو الآلية فان حجم الذرات المنتثرة يتراوح بين 400 إلى 600 ميكرون أي بشكل أبسط لو أن مساحة واحد سنتي متر مربع لا يمكن أن يصيبه إلا قطرة أو قطرتين على أكثر تقدير، بينما تبقى باقي المساحة غير معالجة و ذلك لكبر حجم ذرات المبيد، و بالتالي فان نسبة القضاء على الآفة تكون أقل من 60% عند الرشة الأولى ترتفع عند الرشة الثانية ثم الثالثة لتصل إلى 70% كحد أعلى.
ولكن لو استعملنا الأجهزة الحديثة لرش و نثر المبيدات فان الوضع مختلف تماما، إذ أن معظم شركات المبيدات توصي بأن تكون حجم ذرات الرش ما بين 5 إلى 20 ميكرون و ذلك لضمان انتشار و توزيع المبيد بشكل متجانس و الحصول على تغطية فعالة في المنطقة المعالجة.
و الجدير بالذكر هنا أن ذرة واحدة من المبيد قطرها 400 ميكرون يمكن أن تنتج 20000 (عشرين ألف) ذرة بقطر 15 ميكرون عند استعمال أجهزة الرش الحديثة و التي يطلق عليها أجهزة الرش بالضباب (البارد أو الحار).
تخيل أن هذه القطرة التي كانت على طرف المساحة المؤلفة من واحد سنتي متر مربع وقد تحولت إلى عشرين ألف ذرة مما يضمن بالتأكيد تغطية أشمل لهذه المساحة وكذلك باقي المنطقة المعالجة.
كما أظهرت نتائج المعالجة بأجهزة الضباب أن نسبة القضاء على الآفة تصل إلى 82% عند المعالجة الأولى، أي إننا نحصل على نتيجة أفضل و نوفر باستعمال المبيد إلى الثلث و نحمي البيئة بشكل أفضل و نوفر الوقت و الجهد و المال.
دعونا نعمل على حماية بيئتنا و المحافظة عليها من التلوث.
الصورة المرفقة مأخوذة ضمن مساحة واحد ميليمتر مربع كما توضح ذلك الصورة الأخيرة، القسم الأيسر يري حجم الذرات في هذه المساحة بينما القسم الأيمن مأخوذة من خلال ثقب ابرة الخياطة لترينا حجم الذرات و انتشارها على نفس المساحة

مقارنة بين حجم الذرات

الصورة توضح مساحة الميليمتر المربع بحيث يمكن رؤية توزيع الذرات في الصرة أعلاه

واحد ميليمتر